• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

شهداء غزة ثمن لخلافات السلطة وحماس !!

شهداء غزة ثمن لخلافات السلطة وحماس !!

فتح ميديا -غزة-كتب النائب//عبد الحميد العيلة::
أصبحت غزة ميدان لوداع الشهداء كل يوم ولا زالت تبحث عن ضالتها بعد أن ضاقت بها سبل الحياة حصار طويل وظالم برائحة الموت في كل شارع ..
أصبح السب والشتم على السلطة وحماس لسان المواطن الغزي وشعارهم يقول إرحلوا عنا .. فرحنا بما سمعنا أنكم أنجزتم المصالحة لكن تبين أنها سراب بعيد المنال فأنتم تبحثون عن المكاسب الحزبية الخاصة بكم والوطن يقهر يومياً على أعتاب خلافاتكم ..
وغزة ما زالت تنادي القريب والبعيد أغيثونا من ظلم العدو وأبناء جلدتنا ..
أبناؤنا تقتل وًتصاب وكل يوم غزة تودع الشهداء .
وأصبح لسان حالنا الحديث عن المصالحة بعيداً عما يفعله الإحتلال الصهيوني على مدار الساعة إلى أن أصبحت القيادة متابعة ومشاهدة لمسلسل ضياع وطن بأكمله ..
الجميع يعلم أن الكيان الصهيوني استغل الخلافات الفلسطينية للإنقضاض على مساحات شاسعة من الأرض الفلسطينية في القدس والضفة إلى أن وصل الحال أن تصبح كل المدن الفلسطينية محاطة بالمستوطنات والتجمعات السكنية الصهيونية ..
وهذا يعني ضم الضفة للكيان الصهيوني وليس أمام الشعب الفلسطيني بعدها إلا أن يقيم دولتة في غزة وتحت إشراف صهيوأمريكي ولن تسمى دولة فلسطين بل دولة غزة لأننا رضينا لأنفسنا الهوان فهان كل شيئ علينا ..
وهذا ما شجع ترامب بالتعدي على كل الحقوق الفلسطينية التي أقرتها الأمم المتحدة بل وأصبح القريب والبعيد يردد شعار " روحوا تصالحوا مع أنفسكم .. أنتم من تضيعون وطنكم " وهذه بالفعل حقيقة راسخة وواضحه ..
أكثر من عشرة سنوات ونحن نختلف حول من يحكم أو يدير الوطن المحتل وليس من يحرر الوطن فضاعت منا للأسف كل أخلاق الثورة الفلسطينية وأستبدلت بشعارات حزبية مقيته وضيقه لا تخدم إلا أبناء الحزب؛ والوطن منها براء .. أليس عيباً أن نستمر بهذه الطريقة أمام العالم ..
والسؤال الذي يطرح نفسه ؟!! هل سيبقى الشعب الفلسطيني متفرجاً صامتاً وساكتا على هذه المصائب التي حلت به ؟!!
أم يكون وسيلة ضغط على الطرفين بالنزول عن قمة الشجرة والإنصياع لمصلحة الوطن ؟!!..
علينا أن نواجه أنفسنا بالحقائق بكل ما يدور في البيت الفلسطيني دون نفاق أو محاباه لطرف أو لآخر فالقضية الفلسطينية أكبر منا جميعاً .. ووجب علينا أن نوقف هذا الموت الصامت لأبناء شعبنا .