• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

«مركزية عباس» تقرر قصر التصريحات حول المصالحة على أعضاء اللجنة المكلفة بالحوار

«مركزية عباس» تقرر قصر التصريحات حول المصالحة على أعضاء اللجنة المكلفة بالحوار

فتح ميديا - رام الله


قررت «مركزية عباس» قصر التصريحات في موضوع «المصالحة الوطنية» خلال المرحلة المقبلة على أعضاء اللجنة المكلفة بالحوار، وذلك بعد سيل من التصريحات التي أدلى بها مسؤولون فلسطينيون بارزون، بينهم رئيس الحكومة، رامي الحمد الله، الذي انتقد غياب اتفاق أمني، وربط نجاح حكومته ببسط سيطرتها الأمنية على القطاع، ومدير عام الشرطة في الضفة الغربية، حازم عطا الله، الذي طالب حماس بنزع سلاحها، ومفوض التوجيه السياسي والأمني اللواء عدنان الضميري، الذي رفض أي محاصصة في موضوع الأمن.



وأعربت «مركزية عباس» عن أملها في نجاح اجتماع الفصائل المقرر عقده في العاصمة المصرية، القاهرة، يوم الـ 21 من الشهر الجاري، بما يبني على نجاح الإجتماع الأول بين حركة فتح وحركة حماس في القاهرة في الـ 12 من أكتوبر الماضي.



ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية صباح اليوم الأربعاء، عن مصدر فلسطيني مطلع، تأكيده أن ثمة اتفاقًا بين حركتي فتح وحماس، على تجنب معالجة الملف الأمني بشكل سريع، وعدم إثارته عبر وسائل الإعلام، وحله في مرحلة ثانية بشكل هادئ، وهو ما لا يمكن عمله مع تصريحات المسؤولين في الضفة.
وأكد المصدر أن الجانب المصري مطلع على هذا الاتفاق وشجعه، وسيكون مشرفا على إعادة هيكلة الأجهزة الأمنية في غزة.