• فيسبوك Facebook
  • تويتر Twitter
  • قوقل + Google
  • يوتيوب Youtube
  • أر أر أس Rss
آخـر الأخـبار

بدران: تثبيت وقف اطلاق النار 2014 من أولوياتنا والمصالحة ما زالت تراوح مكانها

بدران: تثبيت وقف اطلاق النار 2014 من أولوياتنا والمصالحة ما زالت تراوح مكانها

فتح ميديا - متابعات::


قال حسام بدران عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، "إن ملفات رفع الحصار وتثبيت وقف اطلاق النار عام 2014 والمصالحة هي قضايا حاضرة يتم التطرف لها في حوارات القاهرة مع المصريين".


وأكد بدران في تصريحات متلفزة مع قناة الكوفية، مساء الأحد، أن اتفاق تثبيت وقف إطلاق النار ورفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني هي من أولويات حماس في الوقت الراهن، بينما المصالحة لا تزال تراوح مكانها بسبب تهرب مركزية "عباس" من المسؤولية ووضع العراقيل لإفشالها.


التهدئة أولوية


وأشار الي أن حركته على تواصل مستمر مع المصريين خلال الشهور الأخيرة لمناقشة كافة القصايا التي تهم الشعب الفلسطيني وفي مقدمتها تثبيت وقف إطلاق النار عام 2014 ورفع المعاناة عن شعبنا والمصالحة الفلسطينية وسبل الوصول الي وحدة وطنية، والعلاقات الثناية.


وأكد بدران أن ملف المصالحة الفلسطينية ما زال يراوح مكانه بسبب عدم جدية مركزية "عباس" بتحقيقه، مشدداً على أن رد مركزية "عباس" الاخير على الوقة المصرية والذي ُسلم للمصرين لا يبشر بخير.


وقال " التهدئة هي من أوليات حماس لرفع المعاناة عن شعبنا والمشكلة في المصالحة هي بلا شك من حيث الاستراتيجية اساس والاشكالية فيها هو الوقت الطويل الذي قطعته على مدار 12 عاما من الانقسام الفلسطيني دون التوصل لإنجازها".


المصالحة تراوح مكانها


وأضاف "للأسف لايبدو في الافق القريب تغير حقيقي في المصالحة أو ملموس على الارض".


وشدد على أن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة لا يمكن أن يصمد أمام الحصار واستمرار المعاناة، وقال "من حق شعبنا أن يعيش بحرية وكرامة وفي أسرع وقت ممكن".


وحول زيارة نائب منسق الامم المتحدة، جيمس ماك جولدريك لغزة يوم أمس ولقائه بقيادة حماس، قال بدران إن لقاءات الجهات الدولية مع قيادة حماس في غزة تناقش القضايا التي تهم شعبنا الفلسطيني وأبرزها تثبيت وقف اطلاق النار مقابل رفع الحصار والمعاناة عن قطاع غزة وتحسين الوضع المعيشي لسكان في القطاع.


وجدد بدران تأكيده على انه حركته لن تذهب منفردة في مناقشة قضايا شعبنا، وقال "غزة لا تهم حماس وحدها ونحن منفتحون للتواصل مع كل الجهات الاقليمية الدولية التي يمكنها المساعدة في إنهاء معاناة شعبنا وتحقيق الوحدة الوطنية".